الثلاثاء 25 شباط 2020 | 7:57 صباحاً بتوقيت دمشق

تعرف كيف تقوم عناصر قوات النظام بالانتقام من مدنيين المناطق التي سيطرت عليها بريف إدلب

تعرف

تيوب رصد-وكالات: تواصل عناصر ميليشيا قوات النظام بإهانتها للمدنيين في المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً بريف إدلب، فقد ظهر العديد من مقاطع الفيديو التي توثق إهانة المدنيين في مناطق سيطرت عليها قوات النظام مؤخرًا كان آخرها إهانة الجثث في المقابر.

 

وفي السياق يقول موقع أورينت نت بحسب مصادر حصل عليها في مدينة حماة إن قوات النظام تتقصد إهانة وإذلال كل مدني يملك قيود معرة النعمان وسراقب، في سياق مساعٍ انتقامية تقوم بها ميليشيات وعناصر قوات النظام.

 

 

ويضيف الموقع، أن عناصر قوات النظام المتمركزة على حاجز (حماة -خناصر)، تقوم بضرب وإهانة المدنيين المارين من الحاجز، والذين ينحدرون من تلك المدينتين اللتان ذكرناهم سابقًا بالرغم من أنهم يقيمون في مناطق تخضع لسيطرة قوات النظام منذ سنوات.

 

ويوضح، أنه سابقًا لم يكن أحد يعترضهم إلا أنه وبعد العملية العسكرية التي شنتها قوات النظام بدعم روسي على ريف إدلب، وخسارتها الفادحة في مدينتي معرة النعمان وسراقب؛ بدأت الميليشيات وخاصة العراقية بتقصد إهانة وإذلال وحتى ضرب كل من له صلة بتلك المدينتين.

 

 

ويذكر الموقع حادثة حصلت قبل يومين على حاجز (خناصر)، حيث قام عناصر الحاجز بإنزال ثلاثة ركاب من بلدة معرة النعمان وواحد من خان شيخون، وقام عناصر الحاجز بضربهم وإهانتهم وانهالت الشتائم عليهم، متوعدين بحرق مدينة إدلب بمن فيها، مشيرةً أن الإهانات تخللها شتم للذات الإلهية والصحابة، في مشهد طائفي بحت.

 

ويتابع الموقع، أن الحادثة ذاتها تكررت مع عائلة من مدينة سراقب كانت قادمة من حلب إلى حماة، حيث قام عناصر حاجز مدخل مدينة السفيرة بضرب وإهانة رب الأسرة وتكسير زجاج سيارته وتهديدهم بالقتل والحرق أمام الأطفال، قائلين "هدول من سراقب شو رأيك ندبحهن متل ما كلابهم دبحو أبو الليل وحيدرة" في إشارة لزملاء لهم قتلوا في معارك ريف إدلب.

 

يذكر أن قوات النظام وقبل أسبوع تقريبًا تمكنت من السيطرة على مدينة سراقب، بعد معارك عنيفة مع الفصائل الثورية في المنطقة، تزامنت مع قصف مدفعي وجوي مكثف استهدف المدينة ما تسبب بانحياز تلك الفصائل عنها، وتهجير سكانها.